أدعية مختارة

القران الكريم بصوت الشيخ محمد جبريل

متــــــــــــــــــــى تبكي على حالك ؟

الجمعة، 28 يناير، 2011

 مــتــى تــبــكــي عــلـى حــالـــك ؟

يجب أن تبكي على حالك حين تجد نفسك مُبصرا و قلبُــك أعمى،
حين تسمع جيّدا بأذنك و لا يصل الكلام إلى قلبك،

حين تحسّ الأشياء بيدك و قلبك ميّت لا إحساس له.




يجب أن تبكي على حالك حين تـلبس ثيابا نظيفة

و قلبك ملطخ بالذنوب، مُـسودّ بالمعاصي.

حين تسعى لتنظيم الأمور من حولك و قلبك يملأه الخراب،

حين تدعو للسّلام و في قلبك حرب.





يجب أن تبكي على حالك حين تجد أنـّك تــُـتـقن السّجود و الرّكوع

و لا تستحضر قلبك في الصّلاة،

حين تقرأ القرآن و قلبك مقـفول لا يتـدبّر.





يجب أن تبكي على حالك حين تمثـل دور الفرح المسرور

و في قلبك مرارة و أسى وغضب

حين تلبس قناع الرّضا و القناعة و قلبك ساخط على قدر الله.







و لكن ماذا ينفع البكاء على قــلب تجرّع الأمراض حتــّـى ارتوى،

و يعيش في غفلة و لا يدري أنّ به أذى،

أيُعقل أن يكون قد طبع على قلبك، طبعا لا،

فالله أرحم من ذلك، فقد جعل لكلّ داء دواء.






فاٌنـفض الغبار عن قلبك،

و تعهّد نفسك بأنّـك ستسعى جاهدا لعلاج الأمراض الّتي بداخلك.

فحين تدرك أنّ قلبك مريض

فإنّك بذلك قد سلكت نصف الطريق في رحلة العلاج،

فحاول أن تجده

فالمهمّ أن تبحث و ستجد الدّواء بإذن الله

و تلقى الله بقلب سليم إن شاء الله.

يوم لا ينفع مال و لا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم"
سورة الشعراء 86-
 

0 التعليقات:

الدرر السنية



بحث عن:

الاسلام سؤال وجواب

صلاتك نجاتك

المصحف الالكتروني

عداد الزوار

free counters